جرت في قسم علم الارض بكلية العلوم جامعة بغداد، مناقشة رسالة الماجستير الموسومة “التقييم الاقتصادي لطبقة الطين في تكوين النفايل في السماوة جنوب العراق لصناعة الطابوق والاسمنت” للطالب سيف علي رميض.

وهدف البحث الى استكشاف مصادر جديدة للاطيان الطباقية القديمة وتحديدها كي تكون مواد اولية لصناعة الاسمنت والطابوق عبر اجراء تقويم اقتصادي لحجر الصلصال ضمن تكوين النفايل (المايوسين الاوسط) لصناعة الاسمنت البورتلاندي العادي والطابوق الناري وايجاد بدائل في حال الفشل لايجاد بدلات استثمار لحجر الصلصال بعد زيادة الطلب في الاسواق المحلية على هاذين المنتجين و لتقليل الاستهلاك الجائر للاطيان الحديثة الصالحة للزراعية.

وتضمنت الرسالة جمع عينات من ستة عشر مقطعًا مكشوفًا من منطقة الدراسة الواقعة شمال ناحية البصية ضمن الحدود الادارية لمحافظة المثنى  باستخدام طريقة أخذ عينات الخندق، مستنتجة انه على الرغم من أن الحجر الطيني لتكوين النفايل (منطقة الدراسة) غير مناسب للطابوق المحروق، والذي يشيع استخدامه في بناء جدار البناء التقليدي، إلا أنه يخضع لارتفاع أسعار الطاقة، فضلا عن المخاوف البيئية الأخرى ذات الصلة، مثل الاستخدام المرتفع للطاقة وثاني أكسيد الكربون والفلورايد وانبعاثات الكبريت والذي قد يؤدي استخدام الطابوق غير المحروق في البناء إلى تخفيف هذه المشكلات.

Comments are disabled.