تناقص الاراضي الزراعية والبيئة والتحضر وتأثيرتها على العوامل المناخية بدراسة ماجستير في كلية العلوم


نوقشت في قسم الفيزياء بكلية العلوم جامعة بغداد، رسالة الماجستير الموسومة “تقدير تأثير العوامل المناخية في مدينة بغداد بأستخدام تقنيات التحسس النائي” للطالبة شهد محمد احمد عبد الفتاح.

وهدف البحث الى تحليل صور الأقمار الصناعية وتصنيفها في مواسم مختلفة، لبيان الفرق بين العوامل المناخية لموسمين مختلفين من العام، وتحديد تأثير التحضر على النباتات، وكذلك تقويم العوامل المناخية مع التوسع الحضري، بواصفها واحدة من القضايا التي يواجهها البشر في القرن الحادي والعشرين وهي آثار استخدام الأراضي/ تغير الغطاء، على عكس المناطق الأقل تطوراً، والتي لديها مجموعة واسعة من الظروف المناخية.

وبينت النتائج وعن طريق مراقبة مدينة بغداد في فترة وجيزة، ان تقدم العمران في العاصمة بشكل سريع، قد أثر سلباً على مناخ المنطقة عبر تناقص الأراضي الزراعية المحيطة بالمنطقة، و فهم مدى التأثيرات على البيئة الذي يعد أمرا بالغ الأهمية للتنمية طويلة الأجل، لذلك درست العلاقة بين التحضر والرطوبة النسبية في مدينة بغداد، باستخدام صور الاستشعار عن بعد والبيانات التي تم تنزيلها من المركز الأوروبي للتنبؤات لمدينة بغداد بسبب زيادة استخدام الأراضي، المسطحات المائية، انخفاض الغطاء النباتي الكثيف، زيادة الغطاء النباتي المشتت، انخفاض الأراضي الرطبة وانخفاض التربة.

Comments are disabled.