نتائج رسالة ماجستير في كلية العلوم تتوصل الى تلوث هواء بغداد حدود المسموح بها محليا وعالميا


   جرت في قسم علم الارض بكلية العلوم جامعة بغداد، مناقشة رسالة الماجستير الموسومة “تقييم التعرض المهني لتلوث الهواء في مدينة بغداد –  دراسة في الجيوكيمياء الطبية” للطالبة هند سمير يونس .

وهدف البحث الى تقويم ملوثات الهواء وتصنيف نوعيته داخل مدينة بغداد، و تحديد تركيز العناصر النزرة الأساسية في الدم والمعادن السامة  لتقدير مستويات التعرض المهني للمعادن الثقيلة، وذلك بعد ازدياد معدلات تلوث الهواء في مدينة بغداد بسبب انتشار مصادر حرق الوقود وعوادم السيارات ومولدات الطاقة الكهربائية وغيرها من الأنشطة الصناعية، وما يتسبب به تلوث الهواء في مشاكل عالمية كبرى للصحة العامة سيما التعرض المهني للعاملين في الشوارع.

وتضمنت الدراسة جمع عشرون عينة هواء و اثنان وثلاثون عينة دم من مناطق مختلفة من مدينة بغداد في جانبي الكرخ والرصافة، إذ حللت هذه العينات بوساطة جهاز مطياف انبعاث ذري للبلازما مقترن حثيًا  للفلزات، وبينت تسجيل اعلى قيمة للجسيمات العالقة الكلية في منطقة الشعلة في جانب الكرخ، بينما سجلت ادنى معدل للجسيمات العالقة الكلية ايضا بجانب الكرخ في منطقة المنصور وكان معدل قيمة الجسيمات العالقة الكلية في الهواء412.8165,  (μg/m3) وهو أعلى من المستويات المسموح بها حسب المستويات القياسية العراقية ومستويات منظمة الصحة العالمية، وأظهرت النتائج أن هواء منطقة الدراسة يحتوي على تركيز عالٍ من الفلزات الثقيلة الزنك و الكروم و الرصاص،  متجاوزا الحدود المسموح بها عالمياً و محليا، عدا مستويات النحاس والكادميوم كانت أقل من الحدود المسموح بها عراقيا وحدود منظمة الصحة العالمية.

Comments are disabled.